كيف تجذب أي فتاة لا تعرفها إليك من أول نظرة وبخطوات محسوبة ودقيقة؟

كيف تجذب أي فتاة لا تعرفها إليك من أول نظرة
كيف تجذب أي فتاة لا تعرفها إليك من أول نظرة

جذب الفتاة حتى من لا تعرفها:

أحياناً تسرق إنتباهنا فتيات من أول نظرة بالرغم من عدم معرفتنا بهن، وعلى العموم يكون عامل الإنجذاب المبدأي جسدياً مبعثه الجمال الجسدي للفتاة من وجهها، عينيها، أنوثتها ...إلخ. قد تسمع صوتها ويشكل حديثها رغبة جلية عندك بالتعرف عليها وجذبها إليك. لكن لكل أمنية سفينة والمثل المعروف فلا تأتي الرياح دائماً بما تشتهي السفن وخصوصاً أنك لا تعرف عنها شيئاً ولا زالت في طور النظرة الأولى وهي فقط لحظات قليلة حتى تنتهي القصة ويقطع الوصل دون حتى معرفة إسمها. وهذه النهاية التي عليك حقاً الإبتعاد عبر تحليل منطقي وكامل لما يمكنك فعله حتى لا تندم على أي مصادفة مررت بها وسرعان ما إنتهت.

ما إحتمالات جذب الفتاة وهل هي متاحة للتعرف؟

عامل عدم المعرفة بالفتاة يحتم علينا طرح كافة الفرضيات الخاصة بأي فتاة أخرى من ناحية الحالة الإجتماعية؛ حيث أننا لسنا بموضع أن نفرض أن التي أمامنا عزباء أو متزوجة بالرغم من إحتمال ظهور علامات خاصة في حال كانت مرتبطة، ولسنا هنا بصدد ذلك لكن ما يهمنا أن الحالة التي أمامك تبقى مجهولة لحين معرفتها جيداً. ويجب علينا الإبتعاد عن كل ما يسمى أحكام مسبقة على الشخص الذي أمامنا من قبيل هذه إجتماعية، سهلة، صعبة المزاج، ودودة، منفرة. حيث لا يمكننا الإلمام بالحالة النفسية والظروف المكونة للحالة التي أمامك فتحلى بالصبر قليلاُ وتابع.
جذب أي فتاة لا تعرفها إليك من أول نظرة
جذب أي فتاة لا تعرفها إليك من أول نظرة

خطوة جذب الفتاة الأولى وكيفية إذابة الثلج من النظرة الأولى:

كثيرون يظنون أن التحدث مع فتاة لا يعرفها ولم يحصل بينهم تواصل مسبق عمل صعب ويتخوفون من سلبية النتائج، وخصوصاً عندما لا يكون هناك أي بيئة جامعة للطرفين. إلا أن مشاعر الخوف والقلق هذه غير مبررة إطلاقاً وإن وجود مخزون من هذه المشاعر أمر طبيعي بإمتياز لكن ليس بالضرورة أن يكون عامل كبتٍ للنفس وعلاقتها الإجتماعية. تذكر دائماً أن النتائج التي ستخرج منها عند مقابلة أي شخص ليس بالضرورة أنها موافقة لما كنت تطمح إليه، وفي عالمنا العديد من الشواهد على ذلك. ولكنك بالقدر الأدنى ستحصل على راحة معينة وثقة بنظام حياتك ستعزز وجودك إجتماعياً أكثر من ذي قبل. 
وجود عوائق تمنع إنشاء علاقة مع فتاة معينة محتمل جداً، وبالمقابل ما الذي يمنع من التعرف على الفتاة وما يصّعب علاقتكما؟ والجواب واضح: لا شيء.
إذا تخلصنا من حواجز الخوف نتأكد بشكل سريع من المظهر بحيث تكون نظيفاً ومقبولاً وترتدي ملابس مناسبة لجسمك ثم ننتقل لحاجز كيفية مباشرة الحديث؛ حيث يبدو لذكور كثر أن الفتيات غير مستعدات لكلمة تحية تأتي من غريب لا يعرفونه. ولنحل هذه المعضلة يجب علينا النظر إلى الخجل المتوقع عند بعض الفتيات بكونها صفة محببة و نبحث عنها. وبإختصار هذا ما يجب توقعه حيث أن عدم ظهور علامات الخجل هذه قد يجعلنا في حيرة من أمرنا. ولنبدأ الحديث لا بد من التحية ولتكن مناسبة للتوقيت وبصوت حاد ومسموع وتلقائي غير متكلف وفي هذه المرحلة لا داعي للمجاملة لأنه فعلياً لا تعرفون بعضكمها والأفضل بهذا الموضع الدخول بالموضوع بشكل مباشر ولكن تأكد من عدم البدء وهناك طرف آخر مقرب منها جداً على نحو المسافة ليسمع حديثكما. ولضمان ذلك تطلب من الفتاة الحديث معها بشكل منفرد دون الخروج من منطقة اللقاء حيث لن تسمح لك بذلك في الغالب. وتقوم بإخبارها بكلمات مختصرة وقليلة بمدى إعجابك بها وسؤالها بوجود ما يمنع المعرفة والإرتباط وبذلك تحصل على أهم الأجوبة التي على إثرها تقرر إما الإستمرار أو الإنسحاب السريع.

كيف أجذبها حال ردة الفعل الإيجابية حتى المعرفة الكاملة بها؟

قد تكون محظوظاً وقد كانت الفتاة جاهزة للمعرفة والإرتباط أما دون ذلك فلا بأس حيث عليك فقط إستخدام الإنسحاب السريع مع إضافة كلمة الإعتذار وشكرها على الوقت الذي منحتك وسيكون ذلك ممتازاً وإيجابياً. 
ومن حظي بردة الفعل الإيجابية من فتاة لا يعرفها فليقترح على الفتاة إختيار مكان لمبادلة الحديث معها بحيث يكون مريح للفتاة وليس مريح لك بالضرورة. ليبدأ التعريف عن نفسه بشكل مقتضب قصير وعام فقط ليعطي لمحة واضحة عن حياته الإجتماعية والعملية؛ حيث سيعزز ذلك من فرص قبولك لدى الفتاة من قبيل أن البشر دائماً يميلون للناجحين والطموحين في حياتهم. 
إذا نجحت بذلك أطلب من الفتاة الحديث عن نفسها وهنا إجعلها تتحدث بدون مقاطعة لتحقق هدفين أولهما التعرف أكثر على الفتاة والتأكد أن هذه هي الصفات التي تحلم بها، أما الهدف الآخر إعطاء فكرة للفتاة بأنك تقدر كلامها وتحب الإستماع إليه حتى لو كان كثيراً بحيث يعزز موقفك بأنك أحببتها من أول نظرة وترى فيك فارس أحلامها الذي طالما إنتظرته.
كن صريحاً مع الفتاة وحاول التأكد من تناسبكما وأستخدم أسلوباً مقنعاً جاداً بالحديث وحالما شعرت بصحة قرارك خلال لقائين على الأكثر، إنتقل لمرحلة الجذب المباشرة من خلال تسخيرك لقدراتك في سبيل مساندة هذه الفتاة بأي أمر حياتي يهمها والتأكيد برغبتك في إشهار علاقتكما للعلن. حيث تميل الفتيات لمن يمثل لها السند وتركن للعيش معه طيلة حياتها ومن يحترمها ويقدر معارفها ويتماشى مع تقاليد وعادات مجتمعها.

هل نوعية العلاقات الناشئة مع فتيات لا تعرفهن ناجحة؟

إن من ينظر إلى التاريخ البشري يجد الإرتباط والزواج بين مختلف العرقيات والأجناس وحتى الأديان، فما بالك أنت إن كان العرق والدين واللغة واحدة، ومع أنها تعد من العوائق إلا أن التجربة هي صاحبة القرار الأخير لذا تجد هذا النوع من الإرتباط موجود أيضاً. لذا هي ناجحة حتى لو إنتهت بالإنسحاب حيث أن الإنسان كائن إجتماعي بالفطرة والحديث هو مرآة البشر وهو مفتاح أي علاقة أو صداقة. كما أنه مؤشر على وعي وثقة الفرد بنفسه ويرفع من منزلته بين البشر طالما إتسم بالصدق والمسؤولية والتعقل.